مازن درويش: سجن الفرقة الرابعة هو الأسوأ

“السجانون في الفرقة الرابعة لا يعرفون أسماءنا وأسباب اعتقالنا”

يعود المحامي السوري المعارض مازن درويش إلى مشهد اعتقاله عام 2012، خلال الاحتجاجات الشعبية في سوريا. حينها اعتقل مع زوجته وأصدقائه واستمر اعتقاله ثلاث سنوات، وهذا لم يكن اعتقاله الأول.

يستعيد مازن ظروف الاعتقال والمحاكمة والتعذيب. ويروي ل”المشهد” الآثار النفسية التي تركها السجن.

يصف سجن “الفرقة الرابعة”، التي يترأسها ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري بشار الأسد، بأسوأ السجون في سوريا، ويقول إنه “يوجد ما يقارب المئة شخص في الزنزانة الواحدة”.

يتذكر مازن يوم الإفراج عنه ولقائه مع وزير العدل، ورفضه الخروج من الاعتقال دون وثيقة تثبت شخصيته.

يكشف مازن ل”المشهد” عن اعتقاده بوجود مئات آلاف الوثائق الحكومية التي خرجت من فروع أجهزة الأمن السورية، خاصة في المحافظات التي سيطرت عليها فصائل معارضة مسلّحة خارج العاصمة دمشق. هذه الوثائق، بحسب مازن، تتضمن الأوامر والتعليمات والقرارات التي كانت تصدر إلى هذه الأجهزة الأمنية.

مازن درويش، محامي وناشط حقوقي سوري، في “المشهد” مع جيزال خوري.

الإثنين الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش.
للمزيد من الفيديوهات زوروا صفحتنا http://www.bbc.com/arabic/media
اشترك في بي بي سي http://bit.ly/BBCNewsArabic

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Captcha loading...

+ 83 = 87