رحلة الهروب من زنجبار مع حبيبة الهنائي

انتهى الحكم العربي في جزيرة زنجبار عام 1964 و اضطر العرب الى الهرب من الجزيرة والعودة الى سلطنة عُمان بعد حملة اضطهاد واعتقال.
اختبأت الطفلة حبيبة وشقيقها مع والدها في القارب، في رحلة الهروب من زنجبار والعودة الى سلطنة عمان.
تروي حبيبة الهنائي فصلاً منسياً من تاريخ سلطنة عمان، حين انتهى حكم السلطة في الجزيرة التابعة لتنزانيا في إفريقيا وهجر العرب الجزيرة الافريقية بعد أن كانت عاصمة للسلطنة في حقبة سابقة.
أيضاً من عُمان، حراك العام 2011 الحدث الذي لم يحظ بدوره بالتغطية الإعلامية الشاملة، أسوة بما حدث في عواصم أخرى عربية عام 2011. حبيبة الهنائي كانت في مسقط وصوّرت ووثّقت المسيرة الأولى في الحراك التي أطلق عليها “المسيرة الخضراء”.
حبيبة رياضية، لاعبة كرة طائرة ولكنها كانت نائبة رئيس الإتحاد لهذه اللعبة أيضاً، لكنها استقالت وتفرّغت بعدها للنشاط الحقوقي في سلطنة عمان، وقد تمّ توقيفها مع زميليها من “الفريق العماني لحقوق الإنسان”، خلال تغطية إحدى القضايا الحقوقية الخاصة بعمال من عمان. تابعت حبيبة أيضاً موضوع ختان الإناث في سلطنة عمان وقضايا المواطنين الأشد فقرا و قضية الموقوفين الشبان بسبب التظاهرات في عمان.
مقيمة اليوم في ألمانيا في برلين وتتابع العمل على مواضيع تتعلق بحقوق الإنسان في السلطنة.
“المشهد” مع جيزال خوري
الإثنين الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش

للمزيد من الفيديوهات زوروا صفحتنا http://www.bbc.com/arabic/media
اشترك في بي بي سي http://bit.ly/BBCNewsArabic

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Captcha loading...

+ 70 = 76