شهادات عن الإنتهاكات والتعذيب في تونس

مع سقوط نظام زين العابدين بن علي في تونس، خرجت أصوات تطالب بكشف ومحاسبة المسؤولين عن الإنتهاكات التي تعرّض لها مواطنون، كالإعتقال والتعذيب والقتل. أصدر المجلس التأسيسي قانوناً يقضي بإنشاء “هيئة الحقيقة والكرامة” لضمان سير العدالة الإنتقالية والتحقيق في ما ارتكبته الأنظمة السياسية في تونس من عام 1955 الى عام 2013، وانتُخبت سهام بن سدرين رئيسة للهيئة.

الناشطة والصحافية سهام بن سدرين، هي أيضاً ضحية لممارسة الأجهزة الأمنية والسلطة السياسية في تونس، سُجنت، حُجز جواز سفرها وتعرّضت لمضايقات بهدف منعها عن العمل هي وزوجها. تروي سهام بن سدرين نماذج مما تعرّض له التونسيون، عبر شهادات للضحايا وذويهم، وثّقتها “هيئة الحقيقة والكرامة”. وتستعيد في برنامج “المشهد” ما تعرّضت لها هي وعائلتها، ممارسات وصلت الى حدّ تركيب صور عارية لها وتوزيعها في مدرسة أولادها.

إلى جانب الروايات والقصص التي جمعتها الهيئة، تروي بن سدرين ل”المشهد” الآلية التي عملت وفقها الهيئة، والعراقيل التي تعرّضت لها.

وتتذكر مشاهد من المسار السياسي التي خاضته مذ كانت طالبة في أوروبا، وناشطة من أجل القضية الفلسطينية، وقصة اعتقالها الأول بسبب مشاركتها في مظاهرات تدين القصف الإسرائيلي على منظمة التحرير الفلسطينية في تونس، وتعيدنا الى مشهد سقوط النظام السابق عام 2011.

سهام بن سدرين، رئيسة “هيئة الحقيقة والكرامة”

المشهد مع جيزال خوري، الإثنين الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش
للمزيد من الفيديوهات زوروا صفحتنا http://www.bbc.com/arabic/media
اشترك في بي بي سي http://bit.ly/BBCNewsArabic

Leave a Reply

Your e-mail address will not be published. Required fields are marked *

Captcha loading...

− 1 = 3