وداد بوشماوي في المشهد من تونس

رغم المنافسة مع أنجيلا ميركل، جون كيري والبابا فرنسيس.. فازت اللجنة الرباعية الراعية للحوار الوطني في تونس، بجائزة “نوبل” للسلام عام 2015.
عام 2011، بعد ما عُرف ب “ثورة الياسمين” التونسية كانت وداد بو شماوي أوّل سيدة أعمال تونسية تترأس “الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية” منذ تأسيسه العام 1947. تستعيد مع “المشهد” بداية نشاطها على رأس الإتحاد وكيف بادرت المرة الأولى الى الحوار واللقاء مع “الإتحاد العام التونسي للشغل”، أكبر التكتلات النقابية في تونس وأكثرها تأثيراً.
في المرحلة التي تلت الانتخابات التشريعية الأولى عام 2011، بعد سقوط حكم الرئيس زين العابدين بن علي، دخلت تونس في أزمة سياسيّة حادّة، بين المعارضة وحكومة “الترويكا”، تتذكر بوشماوي اغتيال النائب المعارض محمد براهمي، بعد أن اغتيل المعارض اليساري شكري بلعيد. تصف بوشماوي وقع الإغتيال الثاني ب “الصدمة الكبيرة” التي دفعتها للتحرك والدعوة مع رؤساء لجان نقابية وحقوقية لحوار وطني يجنّب البلاد المزيد من المشاكل. نجح الحوار في تحقيق توافق واستقرار سياسي، واستحقّ رعاته بعد عامين جائزة “نوبل” للسلام.

تقارن وداد بوشماوي بين المشهد الاقتصادي قبل إسقاط حكم زين العابدين بن علي وبعده، وتقول إن الاقتصاد في تراجع “لأننا بعد الثورة اهتممنا بالسياسة أكثر من اهتمامنا بالإقتصاد”، وتضيف أن من أسباب التدهور الاقتصادي أيضاً، تعرّض تونس ل “هجمات إرهابية”.

وداد بوشماوي، سيدة أعمال تونسية، أول امرأة تونسية ترأست الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، وحائزة على جائزة نوبل للسلام ضمن الرباعي الراعي للحوار الوطني في تونس.

“المشهد” مع جيزال خوري، الإثنين الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش
للمزيد من الفيديوهات زوروا صفحتنا http://www.bbc.com/arabic/media
اشترك في بي بي سي http://bit.ly/BBCNewsArabic

Leave a Reply

Your e-mail address will not be published. Required fields are marked *

Captcha loading...

− 3 = 3