بعد ثماني سنوات… ماذا تغير؟

يتابع برنامج دنيانا إطلالاته من العاصمة التونسية للأسبوع الثاني على التوالي في إطار ثلاث حلقات متتالية من تونس في ذكرى مرور ثماني سنوات على ثورة الياسمين. في حلقة هذا الأسبوع نتوقف عند وضع الأقليات بعد ما يسمى بالربيع العربي ونستمع إلى أفيال وهو من يهود تونس مقيم في جربة أو من التوانسة اليهود كما فضلت إحدى المشاركات وصفهم لأنهم كما تقول مواطنون قبل أن يكونوا يهودا. كما نتابع شهادة من الطائفة البهائية من خلال مشاركة الناطق بإسمها الذي كشف أن السلطات رفضت منح جمعة بهائية ترخيصا على الرغم من أن الدستور التونسي ينص على احترام الأقليات. في الحلقة أيضا تخبرنا لطيفة وهي ذات البشرة السمراء كيف رُفضت لوظيفة لأنها ليست من أصحاب البشرة البيضاء متحدثة بالتالي عن حال العنصرية في تونس. ونطرح في الحلقة أيضا أسئلة حول أسباب عدم شمول انتفاضات ما يسمى بالربيع العربي دول المغرب العربي الأخرى؟
يشارك ندى عبد الصمد في هذه الحلقة يمينة ثابت رئيسة الجمعية التونسية لمساندة الأقليات، فاطمة الكراي كاتبة صحفية تونسية – مغربية، حدة حزام مديرة جريدة الفجر الجزائرية، ومحمد بن موسى الناطق بإسم الأقلية البهائية في تونس. كما يشارك في الحلقة طلاب من جامعة تونس.

للمزيد من الفيديوهات زوروا صفحتنا http://www.bbc.com/arabic/media
اشترك في بي بي سي http://bit.ly/BBCNewsArabic

Leave a Reply

Your e-mail address will not be published. Required fields are marked *

Captcha loading...

75 − = 67